الـNeuromarketing، هنجيبلك اللي بتفكر فيه

Feb 15, 2021

neuromarketing

بسبب اختلاطنا بأصحابنا لفترة كبيرة بقوا عارفين بنحب إيه ونكره إيه، وإيه بيزعلنا وإيه بيفرحنا، فعرفوا يتعاملوا معانا إزاي وده لأنهم فهمونا، نفس الكلام بقت بتعمله الشركات؛ فبيعملوا الـProducts اللي إحنا عايزنها، وده من خلال اعتمادهم على نوع من الماركتنج بيساعدهم إنهم يفهموا تفكيرنا، ويعرفوا الحاجات اللي بنفضلها ومهتمين بيها، وهو التسويق العصبي أو الـNeuromarketing.

فإيه هو الـNeuromarketing؟

الـNeuromarketing هو نوع من الماركتنج ظهر في 2002، والنوع ده بيعتمد على استخدام علوم المخ والأعصاب في معرفة ليه الـCustomer بيفضل Product معين عن غيره، وإيه اللي بيجي في دماغه أول ما يشوف الـProduct أو الإعلان، فبتعرف الشركة إيه اللي بيأثر على قراره في الشراء، ومنه تعرف هو بياخد قراراته بناءًا على إيه.
وده بيساعدها إنها توفر الـProducts اللي هو محتاجها، وبتعرف اهتماماته بإنها بتدرس مخه من خلال عمل مسح لنشاط الدماغ يقدروا يقيسوا من خلاله النشاط العصبي.

ومن الشركات اللي استخدمته Hyundai للسيارات، فبدل ما تعمل آلاف السيارات وبعد كده تتفاجئ إنها معجبتش الـCustomers، استخدموا الـNeuromarketing، ففي تجربة جابوا 30 شخص رجال وسيدات، وكانوا لابسين قبعات كهرومغناطيسية وهما بيشوفوا السيارات، وطلبت منهم يركزوا على أجزاء معينة في السيارة، فكانت القبعات بتشوف نشاط دماغهم وبتسجله وتعرف بيفكروا إزاي.

بس إيه اللي بيميز الـNeuromarketing عن باقي أنواع الماركتنج، وهيفيدنا في إيه؟

لو فكرت في الموضوع هتلاقي الـNeuromarketing بيفرق كتير جدًا، فهو:

 1- بيساعدنا إننا نفهم حاجات في الماركتنج كان صعب إن الأساليب التقليدية توضحها، فهنعرف التغيير اللي بيحصل في سلوك الـCustomer بيكون إيه سببه، زي إنك لما بتكون مقرر تخرج تشرب شاي في كافية معين وأول ما توصل تطلب قهوة مع إنك كنت عايز شاي، ومبتكنش عارف إيه سبب تغيير قرارك ده، فالـNeuromarketing بيساعدنا نفهم حاجات صعب تفسيرها من رأي الـCustomer، أو أوقات هو نفسه بيكون مش عارف سببها.

2- مبيعتمدش على مجرد رأي الـCustomers اللي ممكن يكون في بعض الأحيان مش صحيح، فبيعتمد على حاجات أكتر في تفسير آراءهم زي الـBody Language والـEye Tracking، وبيفهم عقلك اللاوعي اللي بيكون مسؤول عن قرارات كتير، فهيقدر يجمع معلومات دقيقة عن رأيك ودوافعك لشراء المنتج.

3- بيوضح للشركات إزاي تعرض وتقدم الإعلانات بالشكل اللي الـCustomer بيفضله، وطريقة البيع اللي بيفضلها، فبتوفر عليه تكاليف كتير كانت ممكن تتصرف على إعلانات من غير فايدة.

4- بيوفر على الشركات إنتاج عدد كبير من الـProducts اللي الـCustomer مبيفضلهاش؛ لأنه بيوجه الشركات للمنتجات اللي الـCustomer محتاجها.

5- بيعرف الإعلانات اللي بتسبب مشاعر سلبية، وبيقدم الاعلانات اللي بتكون فيها فرح وسعادة؛ لأن بيكون ليها تأثير إيجابي على الـCustomer.

وبالرغم من مميزات الـNeuromarketing، إلا إنه أكيد هيكون ليه بعض العيوب، زي إنه:

1- بيُستخدم الرنين المغناطيسي هنا للاستفادة منه في الماركتينج مش للعلاج، واللي ممكن يسبب أمراض للأشخاص اللي بيتعمل عليهم التجربة زي الإصابة بالحمى، وارتفاع الحرارة في كافة أجزاء الجسم.

2- ممكن يسبب تشوه في علاقة الـCustomer بالـProduct لما يحس إنه متراقب من الشركات اللي بتحاول تعرف سلوكه.

3- يقدر يخدع الـCustomer في حالة الـProducts الرديئة، زي إنه يعمل الـCover بشكل يجذب للـCustomer إنه يشتريه.

لكن حتى مع وجود عيوب للـNeuromarketing إلا إنه من أقوى أنواع الماركتنج وبيساعدنا نتوقع نسبة نجاح الـProducts، وإزاي نطورها بالشكل المناسب للـCustomers، وده دفع شركات كتير إنها تعتمد عليه، ومنهم عمل معامل متخصصة زي شركة Disney اللي تعمقت في استخدامه، وعملت معمل متخصص لدراسته في 2008، وكان باسم “أوستن للاختبارات”، والمعمل كان فيه أحدث الأجهزة في العالم المختصة بدراسة علم الأعصاب. 

واستخدمت الشركة نتايج الأبحاث اللي عملتها على مشاعر الإنسان وردود أفعاله، في تحديد المعايير اللي بتشتغل عليها في إنتاجها للأفلام، والدراسات دي ساعدت Disney في النجاح اللي وصلتله.  وشركة “Nestlé” عملت مختبر لعلم الأعصاب في بومباي سنة 2014، وبعدها اشترت أكبر شركتين متخصصتين في مجال التسويق العصبي عشان تطور أكتر في المجال ده.

والـMarketers عشان يحددوا تفضيلات الـCustomers لمنتجات معينة عن طريق الـNeuromarketing، في مجموعة أدوات بيستخدموها، منها بيتم بالملاحظة الخارجية، ومنها بيشوف دماغك نفسها إيه بيحصل جواها، ومن الأدوات دي:

  • الـBody Language:

وبتكون عن طريق متابعة استجابة حركات الجسم لفعل معين.

  • الـFacial Coding:

وهي من الحاجات اللي بنقدر نعرف من خلالها رأي الـCustomers عن طريق متابعة التغيير اللي بيحصل في عضلات الوجه من خلال كاميرا دقيقة بتسجل التعبيرات دي، ونقدر نحدد منها انطباعات الشخص ونعرف رأيه في الـProduct، وشركة Toyota من الشركات اللي بتستخدم الأداة دي في معرفة رأي عملائها في السيارات.

  • الـEye Tracking:

وهنا بنراقب حركة العين لما تشوف الـProduct، وهل بتستمر في النظر ليه ولا بتلتفت بعيد، وشركة أمازون استخدمت الـTool دي، واكتشفت إن أكتر من 90% من الـCustomers بيركزوا على المظهر الخارجي للـProduct أكتر من تفاصيل الـProduct نفسه، فأعادت تصميم واجهات موقعها بشكل يجذبهم.

  • تقنية الـEEG:

وهي اختصار لـElectroencephalography، وهي Tool بتحلل النشاط الكهربي في الدماغ وتسجله، وبتتم عن طريق تركيب Sensors على الدماغ ممكن تبقى في شكل خوذة، فالـSensors بتتعرف على الإشارات الإلكترونية اللي بتظهر نتيجة نشاط الدماغ، وفي حال  إنك خدت قرار، بينشط المخ على حسب نوع القرار وأهميته، والأجهزة اللي بتتركب دي بتكون خفيفة لدرجة متزعجش الشخص اللي بيتم عليه التجربة وكمان بتبقى داخل معامل مخصصة.

  • FMRI أو Functional Magnetic Resonance Imaging:

وده التصوير بالرنين المغناطيسي، وهو أداة بتعمل وصف دقيق للدماغ باستخدام الموجات المغناطيسية، فبتقيس نسبة الأكسجين في الدم؛ لأنه بيكون مؤشر على نشاط الدماغ في مناطق معينة؛ فالمناطق النشطة بيبقى فيها دم نسبة الأكسجين فيه عالية، وبيبقى ليه موجات مختلفة عن الدم اللي نسبة الأكسجين فيه قليلة.

وبعد استخدام الأدوات دي، والدراسات اللي اتعملت باستخدام الـNeuromarketing، ساعدتنا إننا نزود مبيعات الـProducts من خلال حاجات بسيطة بتجذب الـCustomer، زي:

  • شكل الـProduct الخارجي أو الـCover، من الحاجات اللي بتأثر بشكل كبير على بيع المنتج، وهو أول حاجة بتجذب الـCustomer، فمهم تهتم بالشكل الخارجي، وإن الكتابة والألوان المستخدمة تكون مناسبة للـTarget بتاعك.
  • استخدام الصور والفيديوهات في الإعلانات والماركتنج، من الحاجات اللي بتجذب الـCustomer أكتر من الـContent المكتوب.
  • لو الـProducts أونلاين، فيُفضل تترتب بشكل رأسي مش أفقي؛ عشان يبقى أسهل للي بيشوفه.

فالـNeuromarketing ضاف كتير لنا، وده لأنه كمان يقدر يساعدنا في عمل الـMarketing Strategy لأي Business، بس يظل النوع ده من الماركتنج وراه تساؤلات كتير وفيه أبحاث أكتر، فتفتكر أثناء عمل مسح للمخ ومعرفة تفكيره فده بيكون بخصوص قراراتنا الشرائية بس، ولا ممكن يعرفوا عننا تفاصيل شخصية ونبقى أشبه بكتاب مفتوح!

ولو اتحطيت في الموقف ده هتوافق يتعمل مسح لنشاط دماغك، ولا شايفه تعدي على خصوصيتك؟


Marketing



مقالات ذات صلة





سلم الـGrowth Hacking لأنجح Marketing ممكن

Mar 23, 2018

Section |  Marketing

اتكلمنا قبل كده أن الشركات في بداية شغلها عشان تبيع منتج أو خدمة معينة بيبقى أساسها Marketing Plan بتوضح التمويل اللي هتحتاجه عشان تـMarket للمنتج ده، وكمان الأرباح المتوقعة والصعوبات اللي ممكن تواجهها….

...اقرأ المزيد
Branding


الـBranding، صورتك في ذهن العميل

Jun 7, 2021

Section |  Design Marketing

شوفت الـiPhone الجديد؟ سمعت عن الـAirPods اللي نزلتها Apple؟ أنا مقدرش أشيل موبايل غير الـiPhone،… كلام كتير بنسمعه عن الـProducts اللي بتقدمها شركة Apple، وناس كتير حلمها إنها تشتري iPhone، وبقى مرتبط كمان….

...اقرأ المزيد


دليل الـCompetition Marketing – اعرف منافسينك وعلم عليهم

Mar 28, 2018

Section |  Marketing

تميز المنتج أو الخدمة اللي بنقدمها هي حاجة كل Marketer بيدور عليها، لكن التميز ده بيكون صعب تحقيقه كل ما زاد عدد المنافسين الموجودين في الـMarket اللي انت فيه. ومهما تركز على تنفيذ Campaigns مبتكرة

...اقرأ المزيد